قائمة انتظار طويلة للانضمام إلى بريكس.. فبماذا جذبتهم الصين؟

0
418

تحت العنوان أعلاه، كتب الباحث في الشؤون الصينية يوري تافروفسكي، في “موسكوفسكي كومسوموليتس”، حول مستقبل مجموعة “بريكس”.

وجاء في المقال: يجري إنشاء تكتلات عسكرية ومنظمات دولية جديدة، وإمداد الكتل الموجودة بدم جديد. وهذا ما حدث في جوهانسبرغ في قمة بريكس. اسم المجموعة المكون من خمسة أحرف غير مناسب للصين، التي لا تكتب لغتها بالحروف، إنما بالهيروغليفية المقطعية. قام السكان المبتكرون للإمبراطورية بحل المشكلة بشكل جذري، واستنادًا إلى معنى الكلمة الإنجليزية brics، بدأوا في استخدام اثنين من الحروف الهيروغليفية “jin zhuan”، أي “الطوب الذهبي”.

انضمت ست دول أخرى إلى مجموعة بريكس، ويبلغ عدد من يقف في الطابور للانضمام إليها العشرات.

بالـ “الطوب الذهبي” سوف يتم بناء “قرية عالمية” من دول وطنية مختلفة عن بعضها كل الاختلاف ولكنها متساوية في الحقوق. سيكون بينهما نظام واسع للتواصل والتفاعل. ومع ذلك، فإن “القرية العالمية” المنتشرة في القارات المختلفة لن يكون لها مركز مهيمن. لقد تم تثبيت هذا المبدأ الأساسي في الممارسة العملية على مدار تاريخ المجموعة الذي يبلغ عشرين عامًا تقريبًا. سيكون من الخطأ تطبيق القواعد الحسابية على دول بريكس الموسعة، واعتماد أحجام الناتج المحلي الإجمالي والسكان والأراضي. العالم كله يبحث عن نموذج التنمية الأمثل. فالجميع يرى ويشعر بعواقب تراجع فاعلية النموذج الليبرالي الرأسمالي الحالي ذي المركز الأميركي، والذي يقبل بالقواعد التي تعود بالنفع عليه فقط. ولهذا السبب، اصطفت عشرات الدول للانضمام إلى مجموعة بريكس.

إن النموذج الجديد المتعدد الأقطاب للنظام العالمي يحل محل النموذج القائم.

من خلال المشاركة في مجموعة بريكس ومنظمة شنغهاي للتعاون وغيرها من التنسيقات المتعددة الأطراف، وبناء “تنسيق قتالي” ثنائي، تنطلق موسكو وبكين من المصالح الوطنية. إنهما تدركان دورهما في العالم والثمن الباهظ الذي يتعين عليهما دفعه مقابل ذلك. وسبق أن قال شي جين بينغ، في موسكو يوم 22 مارس، لفلاديمير بوتين: “العالم يمر بتغيرات لا مثيل لها من 100 عام، ونحن ندفع بها إلى الأمام”. وهذه المرة أيضا، وُضعت مواجهة سياسة الهيمنة وتعزيز الشراكة الاستراتيجية بين أولويات مجموعة بريكس الجديدة. 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here